لقاء الاحد الثقافي ياسف على ما الت اليه الاوضاع في لبنان

ليلى دندشي

اسف لقاء الأحد الثقافي في طرابلس في بيان ” على ما آلت إليه الأوضاع السياسية في لبنان والتي انحطت إلى المستوى الذي لا يبالي فيه (المشتبكون) بالآثار التدميرية التي تخلفها صراعاتهم على الساحة اللبنانية عموما، والطرابلسية خصوصا، بل يبدو أن طرابلس هي المرشحة وحدها لتنفيذ تهديدات من ورثوا مقولة (إما كذا وإما الفوضى).

واهاب اللقاء بالأجهزة الأمنية والقضائية المختصة أن تكشف أسماء المتورطين وانتماءاتهم وخلفياتهم حتى يعلم أهل طرابلس من هي الجهة التي تستهدفهم في لقمة عيشهم وفي حياتهم ووجودهم . وبخاصة أن صور المتورطين باتت في حوزة الأجهزة الأمنية”.

واضاف البيان: امام هذا الواقع المرير يهمنا في اللقاء أن نوجه نداء إلى القابضين على خناق السياسة في لبنان بأن يتقوا الله في ما بقي من مقومات البلد، وأن يتقوا الله تعالى بهذا الشعب المنكوب الذي توالت عليه المصائب والتي بات عاجزا عن تحمل آثارها. فطرابلس بحاجة إلى نجدة ابنائها وإنقاذهم من بؤسهم الذي أوصلتهم إليه السياسات الكيدية التاريخية بحقها. طرابلس محتاجة أن تشعر أنها فعلا جزء من الوطن، وأنها ليست رهينة سجالهم الذي لا يخدم البلد ومستقبله، أو صندوق بريد لرسائلهم المجرمة المدمرة
نأمل أن تبقى بقية من ضمير عند القابضين على قرار البلد، فيستجيبوا للنداء الإنساني الذي يطلقه القابضون على جمر الجوع والفقر والعوز في طرابلس”.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat