الإعتداء على مسجد جبيل وضرب مؤذّنه والسخرية من الأذان وتلاوة القرآن،ومفتي جبيل يحذّر من الفتنة


~~~
قامت منذ قليل مجموعة من الشبّان في جبيل بالإعتداء على مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم بعدما دخلوا عليه وضربوا مؤذّنه.
ووفق مصادر التحرّي نيوز فإنّ هذا العمل ليس الأوّل من نوعه لكنّه هذه المرّة كان لافتا بعدما تحوّل إلى إعتداء وضرب وحفلة سخرية من القرآن والآذان أقيمت أمام مدخل المسجد.
وٱستنكر مفتي جبيل الشيخ غسّان اللقّيس الإعتداء الغاشم على جامع السلطان إبراهيم بن أدهم من قِبل مجموعة سخرت من الآذان وتلاوة القرآن ثمّ دخلت حرم المسجد لتعتدي على المؤذّن بالضرب والشتم،قائلا: ما نخشاه أن تمتدّ يد الفتنة من فرنسا إلى مدينتنا جبيل ومن ثمّ إلى لبنان.
وقال:جبيل عاصمة الحوار والعيش المشترك ما هكذا يتعامل بعض سكّانها مع قيم الإسلام ومبادئه السمحة.
واضاف من هنا أدعو كلّ السلطات الأمنيّة لحماية مساجدنا وجوامعنا في مدينتنا من أيّ إعتداء وأطالبها بتوقيف الجناث والإقتصاص منهم كي يكونوا عبرة لغيرهم.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat