مقتل مفتي دمشق بعبوة ناسفة استهدفت سيارته

22 تشرين الأول 2020

انفجرت عبوة ناسفة اليوم زرعت في سيارة مفتي دمشق وريفها عدنان أفيوني، مما ادى الى مقتله على الفور.

وسمع دوي انفجار كبير في محيط منطقة قدسيا قرب ريف دمشق، وافادت به وسائل اعلام سورية وناشطون على مواقع التواصل مشيرة الى ان الانفجار وقع بمحيط مسجد الصحابة في المنطقة بسبب عبوة ناسفة استهدفت سيارة رجل الدين “عدنان الأفيوني”.

من جهتها نعت وزارة الأوقاف السورية مفتي دمشق وريفها عدنان أفيوني في بيان جاء فيه “ارتقى شهيدا إثر استهداف سيارته بتفجير إرهابي غادر”، واشارت الى أنه “من كبار علماء سوريا والعالم الإسلامي”.

واكد البيان بان المفتي قتل في انفجار عبوة كانت مزروعة في سيارته.

تجدر الاشارة الى ان أفيوني هو عضو في “المجلس العلمي الفقهي” في وزارة الأوقاف، واشرف على “مركز الشام الإسلامي الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف” في دمشق.

وتسلم أفيوني موقع مفتي دمشق وريفها، عام 2013، وتسلم ملف “المصالحة الوطنية” في البلاد، كما شارك في المفاوضات مع “المعارضة” خلال سيطرة الفصائل المسلحة في ريف دمشق.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat