مرفأ طرابلس… لتحقيق الرؤيا التكاملية


أنطوان العامرية _الجمهورية

يتطلع ابناء مدينة طرابلس الى مرفأ طرابلس وكأنه بات المصدر الوحيد لتحقيق النمو الاقتصادي للمدينة ويؤمن فرص عمل لابنائها ويحد من الهجرة القاتلة . ويعتبرون انه سيشكل وحده المرافق التي كان يتكلم عنها اهل السياسة في المدينه ويعدون بتحريك عجلتها من معرض رشيد كرامي الدولي ومطار رينيه معوض ،ومحطة القطار وغيرها من المرافق الحيوية في الشمال رغم تخوف اهل الشمال من وجود حاويات لمواد متفجرة.

جريدة الجمهورية التقت مدير عام مرفأ طرابلس د. احمد تامر واستوضحت بعض النقاط حول حركة المرفأ ومدى تأثره بعودة الحياة الى مرفأ بيروت والمجال التنافسي بين المرفأين وقد اكد تامر : على التكامل والتنسيق بين مرفأي بيروت وطرابلس والرؤيا الجديدة لادارتي المرفأين هي للتكامل وليس للتنافس وهذا ما سنقوم به وعقدنا اجتماعا حددنا فيه الاولويات واهمها وضع الاستراتيجيات للنقل البحري التي تخلق نوع من المزايا التنافسية لكل مرفأ بحسب موقعه ومميزاته ومناطقه الخلفية وطبعا ضمن مبدأ التكامل وسنضع خطة مستقبلية تجعل من مرافئنا اقليمية وعالمية وهذه نظرتنا ونظرة الدولة اللبنانية للمستقبل في ظل التعاون الكامل بين ادارتي المرفأين من اجل تحقيق الرؤيا التكاملية .
واوضح: انه لم يكن هناك اي تقصير بالنسبة للوزراء او الاداريين السابقين بل بالعكس فقد عمل الوزراء السابقون بشكل مميز وكانت اعمالهم محط تقدير بحري دولي ونحن نكمل الطريق ونسعى الى استقطاب شركات تسهم في ايجاد فرص عمل لابناء طرابلس والشمال .
واكد د.تامر :ان الحركة لا تزال نشطة 24 على 24 ونستقبل كل انواع البضائع من الحبوب والسكر والحديد وزادت كمية الحاويات بنسبة فاقت ال20 بالمئة وهذا تأكيد على التكامل عبر تحويل البواخر من مرفأ بيروت الى مرفأ طرابلس وهذا محط تقدير من ادارة مرفأ طرابلس .
وإذ شدد على: عدم وجود اية مستوعبات تحوي مواد خطرة والجيش اللبناني يقوم بالكشف الدوري. أضاف :يأتينا بعض المواد كالسبيرتو والكحول والعطور ولكن اصحاب هذه البضائع يخرجونها سريعا من المرفأ .ما من مرفأ في العالم لا يدخل هذه المواد ولكننا في مرفأ طرابلس نطبق كود”اي ان دي جي ” الذي يحدد التعامل مع المواد الخطرة وكنا نعتمد خطة احترازية للتعامل مع المواد الخطرة وبعد انفجار مرفأ بيروت اجرينا مراجعة للخطة مع الشركة المختصة للحاويات واضفنا بعض الملاحظات حول ابعاد الحاويات عن بعضها لانه لا يمكننا ان لا نسمح باستقبال هذه المواد ولكن يجب معرفة كيفية التعامل مع هذه الحاويات وادارة استقبال المواد الخطرة .
وعن توزيع مسؤولياته بين الوزارة وادارة المرفأ بعد تعيينه مديرا عاما قال:المسؤولية ، مسؤولية ومئة بالمئة وانا اقوم بكل واجباتي ونحن محط ثقة معالي الوزير نجار الذي يعطينا تشجيعا دائما للعمل وازوره دائما عندما اكون في بيروت واتابع عمل الوزارة كما كان يقوم المدراء السابقون بعملهم وواجباتهم والنقل البحري يشكل مجتمعا بحد ذاته وساكون دائما خادما امينا لكل مصالح ونقابات النقل البحري المحلية والاقليمية وكأب لهذه الشريحة الواسعة ساكون امينا على الطبقة المستضعفة في هذا المحيط كالبحارة وسائقي الشاحنات والعمال .وساسعى دائما لاظهار مفهوم العائلة ضمن مكونات المرفأ كي نتمكن من تحقيق الافضل لكي نخلق جوا من التطور والانتاجية والتقدم والاجهزة الامنية تقوم مشكورة بدور كبير ونحن على تعاون دائم معهم ونتبادل الادوار ضمن اختصاصاتنا ونحرص على ايجاد نوع من الامان بهدف خدمة وتطوير مرفأ طرابلس ولدينا اجتماعات يومية لتزليل العقبات التي تعترضنا لاننا مؤمنون باهمية المرفأ للمدينة وللبنان ونحاول جلب مستثمرين اجانب للعمل ضمن المرفأ وسنسعى لتحقيق التكامل بين كافة المرافئ لخدمة التجارة اللبنانية والدولية.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat