اخبار عاجلة

الدولار يرتفع

فشلت كل المساعي وتعاميم مصرف لبنان ودوريات القوى الامنية في ضبط عمل الصيارفة والتذرع باستمرار بعمل محال الصرافة غير الشرعية، ما يولد انطباعا ان ثمة تواطؤًا مافيويًا ما بين نافذين في السلطة والاجهزة الامنية ونافذين في هذا القطاع. فقد واصل امس سعر صرف الدولار ارتفاعه في السوق الموازية، وذلك منذ أن انخفض بشكل طفيف عقب تعميم مصرف لبنان القاضي بتثبيته على نحو الفي ليرة للدولار، بالاتفاق مع نقابة الصرافين، وقد لامس في عدد من الاماكن حدود الثلاثة الاف ليرة بسبب النقص في العرض في حين راوح لدى محال صرافة بين 2800 و2900 ليرة.

وقد صرح نقيب الصرافين محمود مراد أن “محال الصيرفة المرخّصة ملتزمة تعميم مصرف لبنان الذي ينص على اعتماد سعر صرف يراوح ما بين 2000 و2025 ليرة، في حين أن البعض من غير المرخصين غير ملتزم أدبيات المهنة وتلاحقهم السلطات المعنية”، لافتاً إلى أن “الأسعار التي ينشرها البعض على الهاتف الخليوي هي المتداولة، ولم يتمكن أحد من ردع من يبيع على أساسها، أما السعر الطبيعي الملتزمون به والذي نخسر زبائننا بسببه فهو المحدد من مصرف لبنان”.

وأوضح ان “المعمعة التي تسببها “كورونا” والتي أدت إلى إغلاق أغلب محال الصيرفة، جعلت الطلب أكبر بكثير من العرض لأن التجار والمستوردين بحاجة إلى سيولة بالعملة الأجنبية، وبالتالي ارتفع سعر الصرف”.

النهار

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat