«كاراج سوق» البيروتية… أجواء أسواق «كاربوت» اللندنية بين يديك

ابتداء من غد تنطلق النسخة الأولى من «كاراج سوق»
بيروت: فيفيان حداد
ابتداء من غدٍ (الأحد)، 21 يوليو (تموز) الحالي، تنطلق النسخة الأولى من «كاراج سوق» في منطقة مار مخايل البيروتية. هذا الحدث الذي سيتحول إلى موعد أسبوعي يقصده هواة التسوق بأسعار أقل من غيرها، تنظمه المهندسة التصميمية جيهان زهاوي ناقلة أجواء أسواق «كاربوت» اللندنية إلى بيروت. فهي لبنانية – عراقية – بريطانية تعيش في لبنان، سبق أن شاركت في أسواق ومعارض مشابهة في عاصمة الضباب.
«ستكون بمثابة سوق (كاربوت) اللندنية، وهي من الأسواق الشعبية المشهورة التي تنظمها مدارس وكنائس وجمعيات مختلفة هناك، فتتوزع على جميع أنحاء لندن، متيحةً للناس فرصة تسوق لا تشبه غيرها»، توضح جيهان زهاوي في حديث لـ«الشرق الأوسط».
وهذه السوق التي يشارك فيها نحو 25 عارضاً وعارضة، ستحمل في أقسامها كل ما يخطر على بالك من أغراض ومقتنيات وحتى مأكولات. وتحت عنوان «اشتري وبيع من البابوج إلى الطربوش» تنطلق السوق يوم الأحد من كل أسبوع، وإلى نهاية السنة الحالية.
«كلّ منا لديه في منزله أغراض يرغب في التخلص منها بشكل أو بآخر». تقول زهاوي في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»، وتضيف: «وفي هذه السوق ستتاح الفرصة لبيعها بعيداً عن التفكير في رميها. فهي مقتنيات عاشت معنا ورافقتنا في حياتنا، وبالتالي هي عزيزة على قلوبنا ونمتنع عادة عن رميها لأنّها تحمل لنا ذكريات كثيرة في طيّاتها. ومن هنا يشارك في هذه السوق رجال ونساء يعرضون ما لديهم من فائض حاجات ومقتنيات من دون التفريط بها. وهي سوق تفسح المجال أمام الجميع بتوفير مصروف إضافي لهم في حال مشاركتهم فيها».
كل ما يخطر على البال من قطع أثاث وأنتيكا وأعمال حرفية ومشغولات يدوية وكُتُب عتيقة وأنواع صابون بلدي ومجوهرات حقيقية وزائفة، إضافة إلى أزياء أُعِيد تصميمها وأوانٍ فضية وغيرها، سيتضمنها هذا المعرض، الذي يمكن للشخص أن يحمل أي قطعة أثاث أو لعبة أولاد أو حذاء من منزله ويعرضها للبيع فيه.
هي إذن سوق شبيهة إلى حدّ ما بأسواق البرغوث؟ تردّ زهاوي: «ليس تماماً، لأنّها تعرض أغراضاً قديمة ولكنّها تحافظ على جودتها. فعادة ما نقتني زجاجيات وأواني بورسلين وغيرها من الأغراض التي لا نستعملها بتاتاً، فتكون لا تزال محافظة على جودتها ومظهرها الجديد، فتُعرض للبيع في (كاراج سوق). وهي بالتالي فسحة تسوق لا تقتصر على الأغنياء، كما في مراكز وأسواق تجارية أخرى، بل تجذب أيضاً محدودي الدخل».
ولا تقتصر «كاراج سوق» على بيع القطع والأدوات والأغراض المنزلية والأزياء، بل تشمل أيضاً المأكولات والمونة اللبنانية من مربيات وعصائر وأطباق جبلية وحلويات مصنوعة في المنزل، ولا تُتاح لنا الفرصة الدائمة لنحظى بها.
«لقد خصصنا للمونة اللبنانية قسماً خاصاً، مما يحرّك العجلة الاقتصادية لدى ربّات المنازل خاصة، ويبعد عنهن شبح الضيق المالي. فهناك من يحضّرن الكنافة النابلسية، وأخريات يعرضن منتجات صُنِعت يدوياً، وأخرى بمكونات طازجة (أورغانيك) لا تدخل عليها موادّ مصنَّعة».
وتقول خلود خالدي إحدى المشاركات في «كاراج سوق» لـ«الشرق الأوسط»: «كوني أردنية الأصل أخذتُ على عاتقي تحضير طبق الكنافة النابلسية الأصيلة. ومن هذا المنطلق سأشارك في السوق كي يتعرف اللبنانيون عن كثب على هذه الحلويات على الطريقة الأردنية. فجميع مكونات الطبق مستقدَمة من الأردن، بلدي الأم، بدءاً من الجبن والسمن، وصولاً إلى البهارات التي تعطّرها. والأهم في الموضوع هو أنني أحضرها بنفسي في البيت، لتحمل توقيع (أكل بيتوتي) بامتياز».
أما كورين خوري، التي تشارك في «كاراج سوق» من خلال صناعتها لقطع «الكرواسان» الفرنسية الشهيرة فتقول: «لقد لبننتُ الـ(كرواسان) ليأخذ طابعاً بلدياً بعيداً عن تلك المعروفة في فرنسا. فإضافة إلى تحضيري قطع (كرواسان) تقليدية، فإنني أحرص على تحضير أخرى معطرة عجينتها بالصفران والروماران وكافيه كارداموم. وتضيف كورين التي تحضّر هذه العجينة وتخبزها في منزلها وترسلها حسب الطلب إلى عنوان محدد: «ابتكرتُ أيضاً الـ(كرواسان) المالح المحشو بالـ(فواغرا) و(جبن الماعز)، وغيرها من المكونات الجديدة التي لم يسبق لنا أن تذوقناها بشكل عام». توضح خوري في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط».
«كاراج سوق» الذي يفتح أبوابه كل أحد من التاسعة صباحاً إلى التاسعة مساء، سيكون عنواناً جديداً يندرج على لائحة الأسواق الشعبية التي تُنظَّم في لبنان، ولكن ضمن قالب أنيق. وتفسح منظمته «جيهان زهاوي» الفرص أمام الراغبين بالمشاركة فيها لتكون فسحة تجارية تتيح لمختلف الشرائح الاجتماعية أن تقصدها فتشارك فيها من ناحية، وتمارس هواية التسوق من ناحية ثانية.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.