اخبار عاجلة

طوني فرنجية: على الحريري وعون التنازل حرصاً على الوطن

رأى النائب طوني فرنجية ان “المصالحة بين “المرده” و”القوات اللبنانية” هي أكثر محطة إيجابية حصلت في الفترة الأخيرة”، مشيرا الى ان “من ضحّى أكثر هو رئيس تيار “المرده” سليمان فرنجيه بالمسامحة والمصالحة”.

واعتبر فرنجية في حديث لـ”الجديد” ان “عقدة التمثيل السني يجب أن تحلّ في أسرع وقت ممكن”، وأضاف: “على الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس الجمهورية ميشال عون التنازل حرصاً على الوطن”.

ولفت الى ان “تشكيل الحكومة أخذ منحى محاصصة طائفية ومذهبية وهو ما أجبر النواب السنة المعارضين على المطالبة بتمثيلهم في الحكومة”.

وقال فرنجية: “قبول الرئيس الحريري باعتماد القانون النسبي يعني قبوله بالشراكة داخل الطائفة السنية وللأسف نتحدث بهذه اللغة”، مشددا على ان “وزراء “اللقاء التشاوري” صمدوا وكانوا أوفياء لحلفائهم والمقاومة والحد الأدنى أن يبادلهم “حزب الله” بالوفاء”.

وأوضح ان “حل العقدة الحكومية يتطلب تنازلاً وليس تحرّكاً من قبل أي أحد”.

وأضاف فرنجية: “ما من أحد يعرقل العهد إلا العهد نفسه وهذه الجهة انتهجت التعطيل لمدة سنوات”.

وتابع: “كنا نأمل أن يضمن وصول ميشال عون إلى سدة الرئاسة انتقال لبنان من شبه الدولة باتجاه الدولة القوية والمتماسكة وإصلاح المؤسسات”.

وأعلن فرنجية انه “في الفاتيكان سمعنا كلاماً واضحاً أهم من موضوع وزير بالناقص ووزير بالزائد وقد قيل لنا بوضوح “أزمة سوريا لن تحل في يومين وأن النظام باقٍ باقٍ باقٍ وأن علينا كلبنانيين أن نتعامل مع هذا الواقع”.

وأردف انه “بدل المناكفات حول وزير في الحكومة علينا إيلاء الأهمية القصوى للوضع الاقتصادي الذي يشكل أولوية ونسبة البطالة المتضاعفة”.

اضف رد