يونان: عار التقاعس عن تشكيل الحكومة

4 Nov 2018

استنكر بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان “ما وصل إليه الوضع في لبنان”، معتبرا أنه “عار التقاعس عن تشكيل الحكومة والاهتراء السياسي الحاصل مما يضر بالشعب الذي يفتش عن لقمة العيش ويؤثر خاصة على التزام الشباب بالبقاء في بلدهم والمساهمة في نموه وتطوره”.

وأشار، خلال احتفاله بالقداس الإلهي بمناسبة أحد تقديس الكنيسة إلى أن “المسؤولية عما آل إليه الوضع في لبنان تقع على عاتق الذين وعدوا أن يكون هذا العهد عهد النهضة والازدهار ومحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين”، مضيفا أن “القول أن الحكومة رهن بتدخلات دولية يجب علينا أن ننفيه ونؤكد عدم صحته بالمبادرة بالتشكيل لأن اللبنانيين قادرون أن ينظموا شؤونهم بمعزل عن كل مصلحة طائفية وحزبية وفئوية”.

وأكد “أننا في هذه الظروف التي نعيشها في لبنان، يجب أن نصلي من أجل وطننا حتى يعرف المسؤولون عنه زمنيا أو سياسيا كيف يقدمون مثالا للمنطقة التي نعيش فيها”، مشددا على أننا “نشعر أنه عار على هذا البلد الذي كان يعتبر دوما قدوة لبلدان الشرق الأوسط أن يتقاعس عن تشكيل حكومة تقوم بمهامها ومسؤولياتها تجاوبا مع احتياجات شعبنا وما أكثرها، وخاصة ما يتعلق بالشؤون المعيشية للمواطنين من الكهرباء والقطاعات الاقتصادية التي تعاني التردي إلى درك غير مسبوق، فضلا عن الفساد المستشري في الإدارات والمؤسسات العامة”.

وسأل يونان “الله أن يشفق على هذا البلد ويلهم المسؤولين عنه كي يعيشوا دعوتهم لخدمة البلد بنزاهة، حتى يظل شبابنا متشبثين ومتجذرين ببلدنا ولا يهاجرون، وحتى يحيا المواطنون بحرية وكرامة إنسانية”.

واستذكر المذبحة المروعة التي وقعت منذ ثماني سنوات في 31/10/2010 في كاتدرائية سيدة النجاة السريانية الكاثوليكية في بغداد وأودت بحياة 47 شهيدا من بينهم كاهنان شابان، وأكثر من 80 جريحا، مؤكدا أنه “مهما كانت الآلام والمعاناة سنبقى نجدد إيماننا بالرب يسوع الذي بنى كنيسته وجعلها واسطة خلاص وخير لجميع بني البشر”.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.