ضغوط دولية للهيكلة ومصرفيون يقاومون

كتبت” الاخبار”: يقول مصرفيون كبار إن هناك مشكلة كبيرة داخل جمعية المصارف حول آلية التعامل مع القطاع ربطاً بمفاوضات مرتقبة بين لبنان وصندوق النقد الدولي. ويوضح هؤلاء أن المشكلة اليوم تتركز في «عناد» بعض أصحاب المصارف الذين يقاومون فكرة إعادة الهيكلة، مع علمهم بأن مصارفهم لم تعد تساوي شيئاً، وأن الدمج السريع والواسع هو العلاج الوحيد قبل خسارة كل شيء. ورجح المصرفيون أن تكون الحكومة وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة عرضة لضغوط كبيرة من صندوق النقد ومن عواصم غربية لإقرار هيكلية جديدة للقطاع، وأن سلامة يتصرف على أساس أن هذه هي «آخر مهماته».

اضف رد