نفى المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع في بيان، ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من “بيان يستنكر توقيف حيدر الحسيني”، لافتا إلى أن “هذا البيان عار من الصحة، وهو نوع من انواع الافتراء على المجلس ورئيسه واقتضى التوضيح”.

وترك المجلس للقضاء “اتخاذ الإجراء المناسب” في هذا الشأن.

اضف رد