سياسة

المرشح سليمان عبيد لأبناء طرابلس: للحفاظ على المقعد الماروني وعدم التخلي عنه لجهات أخرى..


   
إستضاف برنامج “عين على السلطة” الذي تقدمه الاعلامية وفاء خليل على شاشة شبكة “نورث ميديا ناتوورك” المرشح عن المقعد الماروني في طرابلس ـ ضمن لائحة لـ”الناس” سليمان جان عبيد الذي أكد أن الوضع المعيشي الصعب معطوفا على الحادثة الأليمة التي شهدتها طرابلس والمتمثلة بغرق المركب، يشكل حافزا للناخبين لخلق فسحة أمل بالتغيير، لافتا الى أن هناك الكثير من الخطط والمشاريع الانمائية التي من شأنها البدء بوضع حجر الأساس لمجتمع وغد افضل.

وعبر المرشّح سليمان عبيد عن مخاوفه من السلاح المتفلّت في مختلف المناطق، وقال: ان سلطة الجيش وحدها التي تستطيع ضبط هذا التفلت بالاضافة الى خلق فرص عمل وتحسين الخدمات الاجتماعية ودورها بتخفيف هذه الظاهرة.
وردا على سؤال حول دعم الرئيس نجيب ميقاتي للائحة لـ”الناس”، اكّد سليمان عبيد انّ الرئيس ميقاتي كان صديقاً لوالده جان عبيد الذي انهى حياته السياسية في كتلة “الوسط المستقل” وانه من الناس الذين سخّروا انفسهم لخدمة البلد فهذه اللائحة تمثّل تطلعاته خاصةً انها تتضمن دما جديدا وعنصرا شبابيا يمثّل رؤية جديدة للمجتمع الطرابلسي.

وتناول عبيد مسألة التوريث السياسي مؤكدا أنه ارثه قيّم وان قرار الناس هو الاساس في عملية الاقتراع فهم الذين يقررون من الذي يمثلهم في هذه المرحلة المفصلية، وعلى الناس ان يتفهموا ان الحمل ثقيل وانه لا يمكن ان يتحمل عبئه شخص واحد او كتلة واحدة فالتعاون بين الافرقاء السياسيين هو ضرورة حتميّة، مؤكداً على وجود صداقات فعّالة مع الجميع.

ويرى المرشح عبيد انه من الواجب على الطرابلسيين المحافظة على المقعد الماروني وعدم التخلّي عنه لصالح جهات أخرى فهو مقعد اساسي وليس ثانويا، موضحاً انه في حال وصوله الى مجلس النواب، سيبذل قصارى جهده للمحافظة عليه وتكريس نفسه لخدمة الناس.

ولفت ان لائحة للناس لم تحمل وعودا لأن الناس شبعت من الكلام، ويريد الطرابلسيون اليوم التطبيق على ارض الواقع.

وبالحديث عن مقاطعة تيار المستقبل، رأى عبيد ان هذه المقاطعة ستؤثّر سلباً على النتائج فالتيار له حضوره القوي في طرابلس، والناس بأمس الحاجة الى التغيير، لذلك يجب المشاركة بشكّل مكثّف وفاعل، لأن طرابلس هي عاصمة لبنان الثانية وتمتلك جميع المقومات من كثافة بشرية ومرافق حيوية يجب تفعيلها، لا ينقصها سوى وضع خطط ومشاريع والمضي قدماً باتجاه اعادة احيائها لجعلها منطقة اقتصادية متكاملة.

وختم سليمان عبيد موجها الدعوة للناخبين الى المشاركة الكثيفة في الانتخابات، مؤكداّ انه ورث حب طرابلس من والده جان عبيد وتربّى على خدمة اهلها وفي حال وصوله او عدمه سيظل بابه مفتوحاً للجميع قائلاُ:” نحن متطرفين لطرابلس واهلها، ونطلب منهم المشاركة وإختيار الأفضل وأن يختاروا الصح، وأتمنى أن أكون على قدر ثقتهم، فوالدي جان عبيد كان يحب طرابلس، ولقد واكبته وأحببت طرابلس وأعمل اليوم على ترجمة هذا الحب، فأنا من نسيج طرابلس..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى