سياسة

خسارة مدوية للمعارضة في دائرة الشمال الثانية

أفادت مصادر لموقعنا متابعة لعدد من اللوائح التي تصنف نفسها بالمعارضة في دائرة الشمال الثانية أنها أصبحت مدركة بتراجعها الكبير وغياب حضورها الشعبي وخسارتها المدوية في الاستحقاق الانتخابي القادم في ١٥ أيار فهي لم تجرأ حتى الآن على تنظيم أي لقاء شعبي كما فعلته لوائح الأحزاب والقوى التقليدية في الدائرة لفقدانها القدرة الشعبية رغم وجود التمويل الخارجي لها…

كما أن هذه اللوائح لا تعمل بشكل متناسق لا على صعيد المندوبين ولا حتى على خارطة الترويج للائحة فمرشحوها بعضهم غاب عن السمع والبعض الآخر يركب الموجة فيصرح بشكل يومي لمرحلة أضجرت المواطنين ووصلت إلى مرحلة الملل منهم، وختمت المصادر رحم الله ثورة ١٧ تشرين التي أوصلت مرشحين ركبوا موجتها ومعظمهم كان بعيداً عنها وعن ساحاتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى