السعودية تعيد اهتمامها بلبنان


18 Feb 2021

كتبت العرب اللندنية:

أكد سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري خلال لقاء جمعه مع مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان، أن بلاده لن تتخلى عن الشعب اللبناني.

ويأتي اللقاء في سياق تحركات دبلوماسية مكثفة بدأها البخاري قبل أيام، ما يشي بعودة الاهتمام السعودي بهذه الساحة التي سجلت تراجعا على سلّم أولويات المملكة خلال السنوات الماضية لأسباب عدة لعل في قدمتها سيطرة حزب الله المدعوم إيرانيا على القرار اللبناني.

وكان السفير السعودي عاد مؤخرا إلى لبنان بعد طول غياب، اختلفت التكهنات والتأويلات بشأنه، بين من قال إن الرجل كان في إجازة فيما اعتبر آخرون أن هذا الغياب كان بقرار سياسي من المملكة.

وأعرب البخاري خلال لقائه مع الشيخ دريان في دار الفتوى في بيروت، عن أمله في أن “يجتاز لبنان أزمته في أسرع وقت وأن تستقر أموره وشؤونه”.

ومن جهته، أثنى المفتي على المملكة “والمساعدات التي تقدمها للشعب اللبناني”، مشددا على “أهمية العلاقات المتينة التي تربط البلدين”. وجدّد “إدانته للعدوان المتكرر على الأراضي السعودية وكل اعتداء عليها بمثابة اعتداء على لبنان وعلى الدول العربية”.

وكان السفير السعودي أجرى على مدار الأيام الماضية سلسلة من اللقاءات الاستطلاعية مع نظراء عرب وغربيين، من بينهم السفيرة الفرنسية آن غريو، حول الوضع في لبنان.

ويرى مراقبون أن دوافع عدة تحث الرياض على إعادة النظر في سياسة التجاهل التي انتهجتها طيلة السنوات الأخيرة مع هذا البلد، لاسيما مع بروز طموحات لقوى إقليمية أخرى، إلى جانب إيران، لفرض وجودها في هذه الساحة.

وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني قام قبل أيام بزيارة إلى بيروت التقى خلالها بالرئيس ميشال عون عارضا تقديم المساعدة للبنان للخروج من أزمته الاقتصادية والمالية في مقابل تشكيل حكومة جديدة.

وبدا أن اختيار وزير الخارجية القطري توقيت زيارته الذي تزامن مع جولة خارجية لرئيس الوزراء المكلف سعد الحريري متعمّدا، لاسيما وأن الدوحة تستشعر تجاهلا لها من قبل الأخير، وتفضيله مصر.

وأعلن مساء الأربعاء عن زيارة خاطفة للحريري إلى العاصمة القطرية الدوحة التقى خلالها على الفور بوزير الخارجية الذي أجرى معه مباحثات على مأدبة عشاء أقامها على شرفه، وبدت هذه الزيارة استرضائية.

ولم تستبعد دوائر سياسية أن يكون دخول قطر على الخط في لبنان بالتنسيق مع تركيا، التي أظهرت اهتماما كبيرا بفرض موطئ قدم لها في لبنان، وسط انتقادات مؤخرا لتحركاتها لاسيما في طرابلس عاصمة الشمال في لبنان، حيث توجد أغلبية سنّية.

ويقول المراقبون إن الرياض في حاجة إلى إنعاش دورها الدبلوماسي في المنطقة، لاسيما في ظل التغيرات الطارئة منذ قدوم إدارة أميركية جديدة لا تبدو أنها تكنّ لها الكثير من الود، فضلا عن أن أي انسحاب من شأنه أن يشجع دولا أخرى على ملء الفراغ.

ويلفت المراقبون إلى وجود محفزات عدة للرياض لإعادة الاهتمام بالساحة اللبنانية، خصوصا لجهة ما أظهره الحريري من صمود حيال ضغوط الرئيس عون وتياره الوطني الحر لفرض حكومة على مقاسهم.

وكانت من الأسباب التي أدت إلى “اعتكاف” السعودية، هو مواقف حلفائها في الداخل اللبناني التي اتسمت بالضعف، ما فتح الباب أمام التنازل تلو الآخر.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat