خاص: شائعات تبث الرعب بين المواطنين …من يقف خلفها؟.

يشهد لبنان منذ فترة حملة شبه منظمة تركز على نشر الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدا تلك المتعلقة بأمن المواطنين ومعيشتهم. هذه الشائعات باتت تتحكم بشكل كبير بحياة المواطنين لا سيما تلك المتعلقة بأعمال السرقة والسطو المسلح والقتل والخطف، حيث سرعان ما يتبين ان معظم ما ينشر غير صحيح رغم ارتفاع اعمال السرقة في الفترة الاخيرة الا ان حجم ما ينشر اكبر بكثير، وهو ما خلق حالة من الرعب في أوساط المواطنين ودفع بعضهم الى التسلح او وضع كاميرات مراقبة او عدم الخروج ليلا من منازلهم. الا ان الشائعات الامنية ليست وحدها ما يقلق المواطنين فهناك شائعات تستهدف معيشتهم ومنها المتعلق برفع الدعم او فقدان مواد غذائية او ارتفاع سعر ربطة الخبز . كل هذه الشائعات وضعها مصدر مطلع في اطار الحرب النفسية التي تشن على المواطنين بهدف اخراجهم عن طورهم ودفعهم للخروج الى الشوارع”. واوضح هذا المصدر ل” التحري نيوز” ان جهات سياسية تقف خلف هذه الشائعات بهدف ضرب ثقة المواطنين بالامن وبكل مؤسسات الدولة، بهدف احداث انفجار شعبي او فوضى تستفيد منها هذه الجهات في معركتها السياسية، بغض النظر عن تداعيات ذلك على المواطنين الذين يعانون أصلا الامرين في تأمين قوت يومهم ويعيشون حالة رعب حقيقة من انهيار البلد في ظل الأزمات التي تعصف به”.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat