الصيادون يطلقون صرخة وجع بوجه المسؤولين.

تقرير :موقع اعلاميو الميناء

يعتبر مرفأ الصيادين في الميناء من اهم المرافىء على الشاطىء اللبناني، وكان الاف الصيادين من ابناء المدينة وجوارها يكسبون رزقهم من خيرات البحر ، لكن في ظل تخلف الدولة عن واجباتها تجاه هذه الشريحة من المجتمع، بات العديد من الصيادين عاطلا عن العمل ويفتش عن مورد آخر للرزق ، سيما وان ثمة عوامل عديدة تزيد من معاناتهم ومنافستهم، وقد شكل هذه العوامل نقطة انحدار نحو مستقبل مجهول لعدد كبير منهم، وما زاد الطين بلة العاصفة الاخيرة التي خربت شباكهم وأتت على كل المعدات التي يستعملونها في مهنتهم.

وقد اطلق الصيادون صرخة وجع بوجه المسؤولين في الدولة وباتوا يعتبون على القيادات السياسية بمكوناتها كافة، اضافة الى عتبهم الكبير على وزارة الزراعة الغائبة عن المشهد بشكل كلي.

الصيادون اكدوا ان التيارات البحرية القوية التي تسببت بها العاصفة الأخيرة ضربت بحر مدينة الموج والافق والحقت اضرارا جسيمة بشباك عدد كبير منهم، فباتوا عاطلين عن العمل من جراء خسارتهم لمعداتهم، وعدم تمكنهم من تحمل اعباء شراء شباك جديدة.
وقد ناشدوا الجهات المختصة بخاصة وزارة الزراعة مساعدتهم واعطاءهم مساعدات مالية للتعويض عما خسروه من شباك كانوا يعتمدون عليها في تأمين معيشة عائلاتهم “كل يوم بيومه” سيما وان البلد يمر بظروف اقتصادية ومعيشية صعبة.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat