حمزة: كفى قرارت غير قابلة للتنفيذ وكفى استهداف المختار برمي وعود رسمية عليه لإنقاذ مقررات ليست بقدر المسؤولية

الأخوة رؤساء الروابط الأعزاء طالعنا مجلس وزراء البارحة بقرار دفع مبلغ اربعماية الف ليرة لبنانية لكل عائلة فقيرة الذين أصبحوا فقراء بسياستهم المالية المتبعة ولكن السؤال ماذا حصل لقراره منذ عشرة أيام بدفع مبلغ 185 الف ليرة لكل عائلة! ؟
عجبا ان قراراتهم زج اسم المخاتير بها وهذا ما يعرضنا للمساءلة من ابناء شعبنا عن الهدف في تمييع قراراتهم وعدم تنفيذها وان كانت من أبسط ان تتم خلال 48 ساعة إذا كانت هادفة حقا لمساعدة اللبنانيين الذين هم على عتبة الفقر المدقع في وقت لم ينفذ القرار الأول حيث انتظرنا آلية العمل به ليصدر القرار الثاني وجميع ملقاة على عاتق المختار الذي يتعرض لضغوطات كبيرة لطلبات المساعدة
إننا نمهل الدولة ومن تمثل بتفيذ قراراتها الجدية (اذا صدقت) وإلا سوف نتجه بعد موافقتكم الكريمة إلى وضع حد للأضاليل التي تلقى علينا بمؤتمر يكشف الحقائق للرأي العام كي يعلم كل من يهمه الأمر أن المختار ليس مكسر عصا لوعود ليسوا قادرين عليها
أيها الزملاء ان اتحادنا أمام ما نعاني منه بسبب سياسة الدولة يتطلب منا وقفة حقيقية ونكون بالمرصاد للقرار رقم 2

نحن لا نتقاعس عن تأدية واجبنا الإنساني والاجتماعي ولكن كفى قرارت غير قابلة للتنفيذ وكفى استهداف المختار برمي وعود رسمية عليه لإنقاذ مقررات ليست بقدر المسؤولية بعد ثلاثة أسابيع من الازمة لم تستطع الدولة مساعدة مواطينيها لغاية الآن
ان محافظة الشمال الأكثر فقرا من جميع المحافظات التي ترزخ تحت ضغط شعبي معظمه تحت الفقر المدقع ليس ببعيد عن بقية المحافظات التي تنتظر قرارات تبعد شر انتفاضة وطنية شاملة بسبب الجوع الكافر الذي لا يشعر به من هم في سدة الحكم الآن

رئيس رابطة مختاري طرابلس والشمال المختار فتحي حمزة

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WhatsApp chat