اخبار عاجلة

كرياكوس في تخريج طلاب ثانوية بكفتين الكورة: مفهوم التربية صعب ومعقد لأنه يتطلب من المربي التضحية والتفاني

 

الجمعة 28 حزيران 2019
وطنية – الكورة – ترأس راعي ابرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المتروبوليت افرام كيرياكوس احتفال تخريج طلاب ثانوية بكفتين الارثوذكسية الفنية العالية ومدرستها في قاعة المدرسة، في حضور رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي، رئيس بلدية بكفتين جورج جوزف شوبح، مختار البلدة ميلاد نصر، رئيس دير بكفتين الارشمندريت غريغوريوس اسطفان، المسؤولة عن مركز “واحة الفرح” لذوي الحاجات الخاصة، ، مديري مدارس وجمعيات، لفيف من الكهنة ، لجنة الاهل ولجان تربوية واجتماعية واهالي الطلاب .

بعد النشيد الوطني ونشيد المدرسة، رحب مدير المدرسة بشارة حبيب بالحضور “في رحاب مجمع بكفتين التربوي، الذي يضم المدرسة المهنية والثانوية ومركز واحة الفرح لذوي الحاجات الخاصة، وسيتم في المستقبل بناء المزيد من المؤسسات وهي كان اطلقها منذ قرابة 30 عاما المطران المتوفى الياس قربان ويعمل المطران كيرياكوس لاستمرار مسيرة البناء هذه”.

وتناول “واقع المدارس وتأثرها في اوضاع البلاد الامنية والاجتماعية، إضافة الى نتشار ظاهرة العنف والفساد والتنمر في المدارس”. 

وعرض “اثر الازمة المالية على الاهالي والشباب في زيادة نسبة البطالة”. ودعا الى “ضبط الهدر في المؤسسات ومعالجة مختلف جوانب التهرب الضريب”. 

وعرض ايضا “واقع لبنان الاقتصادي عبر التاريخ حتى يومنا هذا”، داعين الطلاب الى ان “يؤسسوا لاستدامة نوعية ويكونوا مؤثرين في عملية الانتاج التي ستطبع حياتهم .

كرياكوس
واثنى المطران كرياكوس على الطلاب الخريجين شاكرا الله “لمشاركته في هذا التخرج”، مؤكدا ان “مفهوم التربية صعب ومعقد لأنه يتطلب من المربي التضحية والتفاني وبذل الذات من اجل الاخر”، مشددا على “ضرورة الابتعاد عن اليأس في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد والمدارس”.

وأوضح ان “اولادنا امانة في عنقنا لذلك يجب التحلي بالصبر والايمان ودعمهم لان الصبر يستجلب محبة الله والفرج على الانسان”. 

وشكر “كل من سعى الى انجاح هذا الاحتفال”، وتمنى “التوفيق للخريجين”. 

وتخلل الاحتفال كلمات ترحيب بالحضور واغان وتمثيليات عن البيئة قدمها الطلاب . 

======= ماغي عيسى/م.ع. 

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.