اخبار عاجلة

غرفة طرابلس والشمال وتحديات الإقتصاد المعاصر

رأى توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، خلال مقاربته للواقع الإقتصادي المعاصر أن هناك ثلاثة تحديات محورية تشهدها الحياة الإقتصادية في المرحلتين الراهنة واللاحقة وهي: ” – الديون السيادية المترتبة على العديد من الدول ومن بينها لبنان، الوجود الضاغط لوجود اللاجئين والنازحين وإرتفاع أسعار الفائدة المصرفية”.

وأكد دبوسي على أنه من الممكن مواجهة تلك التحديات بالإعتماد على : ” الطاقة الشبابية العربية التي ستبلغ بحلول العام 2050 “300” مليون نسمة وفتح الآفاق واسعة أمام الشراكة مع القطاع الخاص لتشجيع النمو الإقتصادي وإعتماد إستراتيجية شاملة تستند على : “الرأسمال البشري، تعزيز ثقافة العمل الحر لدى الشباب وإستخدام تقنيات “الرقمنة الإقتصادية”.

وأضاف دبوسي قائلاً: “من هنا إنسجام خيارات غرفة طرابلس والشمال مع مرتكزات الإقتصاد المعاصر الذي يستند على الإبتكار والإبداع والثورة الصناعية الرابعة، والسير بخطوات غير مسبوقة في إطلاق مشاريع إنمائية إستثمارية تجعلها في قلب هذا الإقتصاد بكل تحدياته منها:
الركن الذكي للسياحة الرقمية الذي يهدف الى إجراء مسح منهجي يشمل المعالم والمراكز الدينية والأثرية والسياحية في لبنان بطريقة إحترافية تتوسل التصوير بـالـ 3D scanner 360 وتسليط الضوء على أهمية التطورات والإبتكارات التكنولوجية في تواصل النمو مع تزايد الاستدامة بقطاع السياحة وغيرها من القطاعات الإقتصادية.
مركز إقتصاد المعرفة الذي يتطلع الى تطوير معارف الشباب علميا وتقنياً وهو مقر لإدارة مشاريع التدريب الإبداعية والابتكار، إذ أن الريادة المعرفية محكومة بميزات تفاضلية، وهي عالم المستقبل الذي لا يعتمد على اليد العاملة فقط وإنما على الفكر المعرفي الإبداعي”.
مبنى التنمية المستدامة الذي يواكب أهداف وتطبيقات مبادىء الأمم المتحدة في التنمية المستدامة السبعة عشرة بروح الشراكة لتوفير سبل تحسين الظروف الحياتية إقتصادياً وإجتماعياً وبيئياً.

وخلص دبوسي مشيرا الى أن هذه المقاربة الإقتصادية الإجتماعية ” تؤكدها التقارير والدراسات والأبحاث التي أعدتها وتعدها الجهات الدولية المتخصصة لا سيما مجموعة البنك الدولي وخلافها من المنظمات الدولية”.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.