المطران ضاهر ترأس قداس سبت النور في دوما البترونية.

احيا رئيس أساقفة طرابلس والشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران إدوار ضاهر، قداس سبت النور ونثر الغار، في كنيسة سيدة البشارة في بلدة دوما، عاونه فيه كاهن الرعية جورج الخوري، بمشاركة عائلة اخويات مار سمعان دوما وحشد كبير من المؤمنين.

وألقى ضاهر عظة، شرح فيها معنى سبت النور، لافتا إلى أن “يوم السبت ليس أحد القيامة، فالسيد المسيح، لم يقم من الموت حتى صباح الاحد”.
وأشار إلى أن “الكنيسة تحتفل اليوم السبت، بسبت النور، وهو اليوم الذي يسبق عيد القيامة المجيد، لأن فيه أنار المسيح على الجالسين في الظلمة عندما نزل إلى الجحيم وأخذ من كان على رجاء إلى الفردوس، وقال:” اهم ملاحظة يخطئ بها معظم المسيحيين هي أن سبت النور، مؤكدا ان يوم السبت  ليس أحد القيامة ، فالسيد المسيح النور الازلي، لم يقم من الموت حتى صباح الاحد، وقال:” تحتفل الكنيسة اليوم السبت، بـ”سبت النور”، وهو اليوم الذي يسبق عيد القيامة المجيد، لأن فيه أنار المسيح على الجالسين في الظلمة عندما نزل إلى الجحيم من قبل الصليب وأخذ من كان على رجاء، كل من مات على رجاء الخلاص إلى الفردوس، وله طقس خاص في الصلاة، حيث تمتزج فيه الألحان الحزينة التي تستمر من أسبوع الآلام السابق، وألحان الفرح، التي تعلن بداية فترة أفراح القيامة.
ما هي معاني هذا العيد؟؟؟
أهم ملاحظة يخطئ بها معظم المسيحيين هي أن سبت النور ليس أحد القيامة ، فالسيد المسيح النور الازلي، ما زال في قبره ولم يقم من الموت حتى صباح الاحد.
اضاف:” السيد المسيح له المجد منذ أن مات على الصليب يوم الجمعة عصراً نزل إلى الهاوية أي الجحيم لِيَطرَح الشيطان خارجاً ويقيده ، ويحرر أرواح الأبرار الذين رقدوا على رجائه ويُدخِلهم الى الفردوس، فيسمّى سبت النور لأن السيد المسيح أنار على الذين كانوا في الظلمة أي الهاوية بدليل أن الكتاب المقدّس يعلن (الشعب الجالس في الظلمة أبصر نورا عظيما، والجالسون في كورة الموت وظلاله أشرق عليهم نور”) متى 4: 16
وكذلك يقول الرسول بولس ( وأما أنه صعِدَ فما هو إلاّ أنه نزل أيضاً إلى أقسام الأرض السُّفلى) أفسس 4: 9.
والرسول بطرس يؤيد ذلك قائلاً (الذي فيه أيضاً ذهبَ فكَرز للأرواح التي في السجن)1بطرس 3: 19.
لنتذكر أن يوم الخميس حدث العشاء الأخير وهو آخر عشاء للسيد المسيح مع تلاميذه وبعده ألقي القبض عليه وتمت محاكمته من قبل المحكمة اليهودية وحكموا عليه بالموت ويوم الجمعة العظيمة أو الحزينة حصلت حادثة الصلب ويوم الاحد باكراً قام السيد المسيح من بينالأموات فلماذا يسمى يوم السبت سبت النور ؟؟؟
وتابع:” “سبت النور” نسبة إلى النور الذي يخرج من القبر المقدس في مدينة القدس في ظهر ذلك اليوم من كل عام،وهو السبت الوحيد الذي يُصام طوال السنة، ويُسمى أيضًا “السبت العظيم” معجزة النور المقدس الذى يخرج من قبر السيد المسيح منذ قيامته من قبره وحتى يومناهذا.

وختم:” يفج نور من قبر السيد المسيح وذلك في يوم سبت النور،سبت النور هو السبت
الذى يسبق مباشرة عيد القيامة يخرج نور عظيم من قبر الرب يسوع المسيح بكنيسة القيامة
وهذا النور له مميزات خاصة حيث أنه في ثوان يضئ شموع زوار الكنيسة كلها،
فتنير الكنيسة بنور السيد المسيح .. والأمر العجيب أن هذا النور لا يحرق من يلمسه في الدقائق الأولى ولكنه يتحول بعدها إلى نار ..
هَلمُّوا خُذُوا نُوراً مِنَ النُّور الذي لا يدنى .

 

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.