الكتاب البلدي

الدكتور جان توما

تكثر اتّصالات الطلاب الجامعيين في كليتي الفنون والهندسة من الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة من طرابلس وبيروت، خاصة بعد اتضاح الصورة السياحيّة الراقيّة التي تجري على الكورنيش البحري، وذلك لتقميش معلومات عن مدينة الميناء وعن آثارها وتاريخها وفنونها العمرانيّة، تحضيرًا لوضع مشاريع طلابيّة حول الكورنيش والجزر البحريّة والأسواق القديمة. ما لفتني اليوم انتظار طالب من جامعة الروح القدس- الكسليك من بيروت لقائي في مكتبة القصر البلدي على الرّغم من أنّ اليوم عطلة والبلديات مغلقة، لكنّي فوجئت بأنّ مكتبة بلدية الميناء لا تغلق أبوابها يومي السبت والأحد بل هي مفتوحة للعموم للقاءاتهم الثقافيّة والاطّلاع على الكتب والاستفادة والاستزادة. هذه خطوة حضاريّة تسجّل لبلدية الميناء، خاصة أنّ مكتبتها تضمّ آلاف الكتب والمراجع ما جعلها قبلة طلاب العلم والتقميش.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.