وفد فرنسي جال في طرابلس قمرالدين وقع اعلان نوايا لإطلاق وكالة تخطيط حضري وتنمية مناطقية لحوض نهر أبو علي

محمد سيف 2019/11/19

وفد فرنسي جال في طرابلس

قمرالدين وقع اعلان نوايا لإطلاق وكالة تخطيط حضري وتنمية مناطقية لحوض نهر أبو علي

استقبل رئيس اتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمرالدين، وفدا فرنسيا جال في طرابلس، لخلق فرص تعاون مع اتحاد الفيحاء ومرفأ طرابلس وإطلاق وكالة تخطيط حضري وتنمية مناطقية لحوض نهر أبو علي.

وضم الوفد الفرنسي، رئيس بلدية دنكرك رئيس اتحاد بلديات دنكرك ونائب رئيس الاتحاد الوطني لوكالات التنظيم المدني في فرنسا باتريس فارجريات، ومساعديه مدير مكتب رئيس بلدية دنكرك ومدير مرفأ مدينة دنكرك، اضافة الى المكلّفة بمهمة العلاقات الدولية والمدنية المستدامة في الإتحاد الوطني لوكالات التنظيم المدني في فرنسا مارلين ماليز.

عقد اجتماع موسع في قاعة المجلس البلدي، حضره الى قمرالدين والوفد الفرنسي، كل من رئيس بلدية زغرتا إهدن الدكتور قيصر حنا باسيم، رئيس غرفة التجارة توفيق دبوسي، نقيب المهندسين الدكتور بسام زيادة، حسان ضناوي ممثلا رئيسة المنطقة الاقتصادية الحرة الوزيرة السابقة ريا الحسن وفريق جمعية المدن المتحدة في لبنان والمكتب التقني للبلديات اللبنانية تقدمه رئيسه الدكتور بشير عضيمي الذي يشرف على تنسيق وانجاح اعمال الزيارة.

في البداية، رحب قمرالدين بالحضور، ولفت الى ان “اللقاء يعزز التعاون والتواصل مع الاصدقاء في فرنسا، من اجل تنفيذ عدد من المشاريع الانمائية المشتركة التي تعود بالنفع على نطاق طرابلس والمناطق المحيطة بها في محافظة الشمال”، واوضح ان “الهدف

الرييسي للزيارة هو اطلاق تعاون مع إتحاد بلديات الفيحاء بموضوع المرفأ،

والمشاركة في التوقيع على مذكرة التفاهم “لاطلاق وكالة تنمية وتخطيط حضري لحوض نهر أبو علي”، وذلك بالتعاون مع رؤساء البلديات والاتحادات البلدية اللبنانية المعنيين في طرابلس وزغرتا اهدن والكورة، اضافة الى تحديد ترتيبات الشراكات لتطوير مشروع تعاون حول هذين الموضوعين”، ورأى ان “الاتفاقية هي بمثابة خارطة طريق للتعاون والتشارك”.

وتحدث رئيس الوفد الفرنسي، شاكرا لقمرالدين حسن الضيافة والاستقبال، ورأى ان ” التنمية الحضرية على المستوى الوطني في اي اقليم تتطلب ضرورة وجود وتعاون فاعلين كثر في الادارات المحلية، والقطاع الخاص والمجتمع المدني، ونجاح اي مشروع بحتاج الى مقاربة وتشخيص الواقع المديني والإلمام المعرفي ووضع استراتيجية مشتركة للتطور، والتشخيص هو الاساس في وضع استراتيجية للمنطقة”، وقال: ” وصلت للتو الى طرابلس، وهي جميلة، ولكن علينا مواجهة التحديات التي  تعيق التطور في طرابلس، والرهان على مواطن القوة الاقتصادية في المدينة والتركيز عليها، ويمكننا العمل على تطوير الرؤية من خلال استراتيجية تنموية تحد من الاشكاليات الاقتصادية والاجتماعية عبر ايجاد حلول لكل المشكلات  واهمها النقل والبيئة”.

من جهته، بارك دبوسي هذا التعاون، وابدى “استعداد الفرفة لتقديم كل الدعم”، وقال: ” لنا تجارب ناجحة مع الاصدقاء الفرنسيين ودورهم البارز في انجاح مؤتمر سيدر، وتأتي هذه الخطوة لتؤكد هذا الدور، ونحن القطاع الخاص، الممثلين بالفرفة ونقابة المهندسين، جاهزون للتعاون في كل المجالات”،

وختم دبوسي شارحا “رؤية غرفة التجارة حول نطوير عملها وتفعيل دوره لانجاح خطط التنمية بالتعاون مع المرافق الحيوية في المدينة والشمال وعكار”.

واثنى رئيس بلدية زغرتا الدكتور باسيم على “اهمية مضمون الاتفاقية التي ستساعد حتما بالتخطيط الحضري والتنمية لمناطق حوض نهر أبو علي”.

اما نقيب المهندسين الدكتور زيارة فشكر للوفد اهتمامه ب”قضايا طرابلس ومشاريعها الحضرية”، وقال :” ان اطلاق رؤية مشتركة لاعلان النوايا حول وكالة تنمية وتخطيط حضري لحوض نهر أبو علي” شيئ مهم لاسيما وان النهر يمر بعدة اقضية وبلدات ومدن، ولكي نسير بسياسات بيئية طموحة يجب تنظيم مجرى النهر في كل المدن والبلدات التي يمر بها النهر، ونحن في نقابة المهندسين والمجلس الاعلى للتنظيم المدني على استعداد تام للتعاون وتقديم الدعم الازم”.

من جهته، ممثل الوزيرة السابقة، قدم تعريفا عن المنطقة الاقتصادية الحرة، ودورها المستقبلي المرتكز على مقاربة الواقع الاقتصادي والاجتماعي والالتفات نحو تطوير المنتج الصناعي المحلي، وتشجيع حركة التصدير والاستيراد ودراسة الخصائص الاقتصادية والاجتماعية والتدريب لبناء ادارية لوجستية ومدينة التكنولوجيا والمعرفة في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، والتعويل على المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية ومواجهة التحديات البيئية”.

وتلا الدكتور عضيمي نص اتفاقية اعلان نوايا لإطلاق وكالة تخطيط حضري وتنمية مناطقية لحوض نهر أبو علي، فقال” نحن الموقعين أدناه: المهندس احمد قمرالدين رئيس بلدية طرابلس ورئيس اتحاد بلديات الفيحاء، الدكتور قيصر حنا باسيم رئيس بلدية زغرتا/ إهدن، السيد كريم بوكريم رئيس اتحاد بلديات الكورة، السيد ّزعني خير رئيس اتحاد بلديات زغرتا:

استنادا إلى توصيات ورشة العمل حول طبيعة الوكالات الحضرية وجدواها في الإطار اللبناين، ولقائنا في إهدن في 23 حزيران 2018 بحضور معالي وزير الأشغال العامة والنقل الاستاذ يوسف فنيانوس، وبدعم من جمعية المدن المتحدة في لبنان المكتب التقني للبلديات اللبنانية والإتحاد الوطني الفرنسي لوكالات التخطيط الحضري نُعلن عن مبادرتنا لإنشاء وكالة تخطيط وتنمية مناطقية تشمل حوض نهر أبو علي، وندعو ممثلي المناطق المعنية بهذا الحوض والناشطين فيها للإنضمام إلى هذه المبادرة.

وتهدف الوكالة إلى:

‐ تسهيل بناء رؤية استراتيجية تشاركية مع البلديات والإتحادات البلدية والأجهزة الحكومية ومؤسسات القطاعين العام والخاص والجامعات والخبراء والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المحلي ضمن إطار سلس يتيح لكل الفاعلين أن يتحاوروا مع إحتفاظ كل منهم بصلاحياته وطرق عمله.

‐ العمل على تحقيق تنمية مناطقية مستدامة، المساهمة بإدخال الإبتكار على السياسات العامة وتحفيز الإستثامرات الرشيدة في حقول ترتيب الأراضي و التنظيم المديني والنقل والخدمات.

‐ تحفيز مشاركة المجتمع المدين (الإقتصادي، الجامعي، المنظمات غير الحكومية) وتحسيس السكان على نوعية المحيط الحيوي الذي يعيشون فيه وضرورة الإهتمام به.

أما محاور العمل لهذه الوكالة فستكون على سبيل المثال لا الحصر:

‐ الوصول إلى معرفة موضوعية حول واقع المنطقة ومقدراتها.

‐ سياسات البيئة والموارد الطبيعية: المياه والمعالجة، النفايات، نوعية الهواء، المشاهد.

‐ التنمية الإقتصادية المستدامة ‐ النقل والتنقل ‐ التحول نحو الطاقة البديلة ‐ الرفاه الإجتامعي ومحيط الحياة”.

اضاف: ” اما المبادئ السبعة للتحرك والمعتمدة لهذه الوكالة

: ّالتشارك البناء: العمل معا. المواءمة: وضع رؤية استراتيجية موائمة مع المخطط الوطني الشامل لترتيب الأراضي.  المعرفة: سند موضوعي لإتخاذ القرارات.  التعاون: إنتاج إجامع حول المشاريع.  إنتاج القناعة: تحسيس المواطنين والجهات المحلية الفاعلة.  التنفيذ: إنتاج مشاريع ملموسة قابلة للتنفيذ لتثبيت القدرة على إقران الفعل بالوعد.  الثقة: إتاحة الظروف الموضوعية للتحالفات التنموية. ونطلب من بلدية زغرتا-إهدن وجمعية المدن المتحدة-لبنان والمكتب التقني للبلديات اللبنانية والإتحاد الوطني الفرنسي لوكالات التخطيط الحضري اقتراح خارطة طريق للمرحلة التأسيسية لهذه الوكالة ومواكبتها.

وبعد ان وقع قمرالدين وباسيم على نص الاتفاقية لاطلاق الوكالة، تبادل مع الوفد الفرنسي الدروع التقديرية والهدايا.

مرفأ طرابلس

بعد ذلك توجه الوفد برفقة رئيس بلدية طرابلس المهندس قمرالدين، الى مرفا طرابلس، حيث كان في استقبلهم مديره الدكتور احمد تامر، ونقيب عمال واجراء مرفاء طرابلس احمد سعيد ،وجالوا على منشاءاته وعلى رصيف الحاويات والمنطقة الاقتصادية.

واستعرض تامر في كلمته، “نشاط المرفأ والتطورات التي يشهدها بشكل يومي”، لافتا الى “ان المرفا اصبح محط انظار العديد من الدول والمؤسسات التي تعني بالنقل البحري”، وشكر “الوفد الفرنسي وقمرالدين على اهتمامهما وزيارتهما للمرفا”، واكد انه “بحث مع الوفد كيفية تعزيز التعاون مع المرافىء الفرنسية المطلة على البحر الابيض المتوسط”.

اضف رد