في بيروت.. احتفال بذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى! (صورة)

السبت, 10 تشرين ثاني 2018 –

أحيت السفارة الفرنسية، الذكرى المئوية لهدنة 11 تشرين الثاني 1918 التي أنهت الحرب العالمية الأولى، في احتفال أقيم صباح اليوم برئاسة السفير برونو فوشيه، في المدافن العسكرية الفرنسية في بيروت، في حضور سفراء الإتحاد الأوروبي كريستينا لاسن وكندا ايمانويل لامورو والولايات المتحدة الأميركية اليزابيت ريتشار وروسيا الكسندر زاسبيكين ورومانيا فيكتور مارسيا وبلجيكا هوبير كورومان وبريطانيا كريس رامبلينغ والمغرب محمد قرين وتونس محمد كريم بودالي، العميد جورج خولي ممثلا قائد الجيش العماد جوزيف عون، الجنرال يان غرافيس من القوة الدولية في الجنوب وممثلين لقوات “يونيفيل” وقدامى المقاتلين وتلامذة مدرسة القلبين الأقدسين.

بداية استعرض السفير الفرنسي ثلة من الجنود الفرنسيين العاملين في القوة الدولية في الجنوب، ثم ألقى كلمة قال فيها: “نجتمع اليوم للاحتفال بالذكرى المئوية لهدنة الحرب العالمية الأولى وتوقيع معاهدة السلم التي وضعت حدا لنزاع عنيف جدا ضرب العالم. بعد توقيع الهدنة في 11 تشرين الثاني 1918 عم الارتياح فرنسا من كومبيان حتى آخر ساحات القتال، وتوقفت الحرب بعد سنوات من الحقد والخوف والرعب والدموع واحتفل الجميع بانتصار فرنسا وحلفائها، وعم السلام”.

أضاف: “نحن مجتمعون لاستذكار هذا الانتصار وللاحتفاء بالسلام والتعبير عن عرفان جميلنا وامتناننا لكل من دافعوا ويدافعون عنا ويضحون بأنفسهم من اجلنا وخصوصا أننا نعي القوة التي يمكن للتوتاليتاريات ان تطيح بالديموقراطيات وان تضع الحضارة في خطر وكيف يمكن للنظام العالمي المتعدد الأطراف ان يسقط فجأة”.

وختم: “عملنا في لبنان يستلهم دائما محبتنا المتبادلة للسلام والمصالحة، فلنوحد جهودنا ونعمل سويا للدفاع عن هذه المنطقة المعذبة”.

بعد ذلك، ألقى طلاب من مدرسة القلبين الأقدسين أبياتا شعرية تخليدا للمناسبة، ووضع فوشيه اكليلا على نصب الشهداء، وكانت دقيقة صمت ثم عزف للنشيدين الفرنسي واللبناني.

اضف رد