اخبار عاجلة

صيدا والبقاع والشمال.. «كلنا معك يا وجه السعد»

ارتفعت في المناطق صور للرئيس سعد الحريري إلى جانب العلم اللبناني تحمل عبارات التأييد والتضامن.

صيدا.. بأبنائها والمغتربين

كتب رأفت نعيم: كعادتها، لم تتأخر صيدا، مدينة رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، عن إشهار تضامنها معه في ظل ما يواجهه مشروع بناء الدولة الذي يمثله من محاولات وضع عصي التعطيل في عجلات عربة الحكومة العتيدة حتى قبل انطلاقها.

مفتي مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان قال لـ«المستقبل»: «أمام المرونة التي أبداها الرئيس المكلّف سعد الحريري لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية لتنهض بالبلد، توضع العقبات والتعقيدات والصراعات بين القوى السياسية على الحصص ونوعية الوزارات، وأخيراً توضع عقدة التمثيل لمن يطلق عليهم «النواب السنة» وكأن الهدف ابتزاز الرئيس الحريري وإفشاله بدلاً من التعاون والتواضع والتبصر لأحوال البلد وأحوال الناس».

اضاف: «نشد على يدي الرئيس الحريري ونقول له إن كل العقلاء وكل الشرفاء يعطونك الثقة لتشكيل الحكومة المُنتظرة التي تُخرج البلد من هذه الأزمة الخدماتية والمعيشية والصحية والتربوية من خلال أقساط المدارس. دولة الرئيس، الذين يعرفون فيك الغيرة والحماس والجهد وأنت الذي أقدمت على كثير من التنازلات والتسويات من أجل وحدة لبنان واستقلاله ومن أجل العمل المؤسساتي فيه، يدعون الله تعالى أن يوفقك لما فيه خير هذا البلد».

واعتبر منسق عام تيار المستقبل في الجنوب ناصر حمود أن الهدف مما يجري عرقلة تشكيل الحكومة في وقت البلد أحوج ما يكون إلى التسريع بتشكيلها لإيجاد الحلول للأزمات الاقتصادية والاجتماعية والاستعداد لاستحقاقات تنتظر لبنان لا سيما مؤتمر «سيدر» وما يحمله من قروض ومشاريع واستثمارات للبلد. وقال حمود لـ«المستقبل»: لماذا الآن بعد تذليل كل العقد (المسيحية والدرزية)، يصل هذا المغلف المختوم ويُفتح في هذا التوقيت تحت عنوان «العقدة السنية»؟!.

أضاف: «ما يجري تحت عنوان «العقدة السنية» هو هرطقة دستورية من قبل جهات تحاول أن تسقط فتاوى لا تمت للدستور بصلة. أعتقد أن كل اللبنانيين الحريصين على مصلحة البلد وبكل تنوعهم يقفون إلى جانب الرئيس الحريري في هذا الموقف».

تضامن المغتربين الصيداويين عبّرت عنه صور رفعت للرئيس الحريري في المدينة بمبادرة من منسق عام تيار المستقبل في المملكة العربية السعودية حسن الخولي وحملت عبارة «كلنا معك.. يا وجه السعد».

الخولي قال لـ«المستقبل» إنه أراد من خلال هذه الصور «توجيه رسالة دعم للرئيس الحريري». وأضاف: «أعطينا كتيار الجميع حقوقهم بمن فيهم نواب حزب الله والمقاومة. وإذا كانوا يريدون أن يعطوا آخرين فليعطوهم من حصتهم وليس من حصة الرئيس الحريري وتيار المستقبل. نحن إلى جانب القائد سعد الحريري في التمسك بحقه الذي يمنحه اياه الدستور في تشكيل الحكومة».

البقاع: العرقلة لاستهداف العهد

وكتب أحمد كموني: عرقلة مساعي رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة العتيدة في اللحظة الأخيرة، أثارت ردود فعل شعبية بقاعية نددت بافتعال حزب الله ومن خلفه النظامان الإيراني والسوري عراقيل جديدة.

يقول محمد الميس (برالياس): حزب الله ومن خلفه النظام الإيراني مسؤولان عن أوسع عملية تغيير ديمغرافي في سوريا. ويأتي اليوم ليقنعنا بأنه غيور على الطائفة السنية. هذا الحزب مصرّ على تنفيذ الأجندة الإيرانية واستكمال مشروع ألغاء الدولة تمهيداً لإقامة الجمهورية الاسلامية في لبنان.

ويرى علي الجراح (المرج) أن من يحرص «حزب الله» على تمثيلهم لا يتمتعون بقوة تمثيلية، ولكن ماذا نفعل بسياسة التعطيل والعرقلة وضرب مسيرة العهد. ويُشدد على أن الرئيس الحريري يبقى زعيماً وطنياً كبيراً، ولا يمكن اختصاره بتمثيل لطائفة، مع العلم أن الشارع السني قالها صراحة لجهة تحديد مرجعيته المتمثلة بالرئيس الحريري ولا مجال لآخرين مرتهنين للنظامين السوري والإيراني.

ويأمل محمد الصلح (بعلبك)، تضافر جهود الغيارى وفي مقدمهم رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري من أجل حسم الوضع لأن الواقع السياسي الاقتصادي للبلاد، والتطورات المحيطة بلبنان بما فيها ملف العقوبات الأميركية على ايران وحزب الله تقتضي تعاوناً خلاقاً يُساعد لبنان على الخروج منه بأقل قدر من الخسائر. وأكد حاجة لبنان لقامة وطنية عابرة للطوائف تتمثل بالرئيس سعد الحريري.

وأسف حسين شمص (الهرمل) للهرطقة السياسية التي انتهجها «حزب الله» على مستوى تشكيل الحكومة، وعلى المراقب أن يتابع حجم مأزق «حزب الله» في لبنان وسوريا، ومحاولته تحسين شروط المواجهة.

وسأل محمد ناصر الدين (الهرمل): «كيف لحزب يدّعي الغيرة على الوطن أن يضع لبنان أمام مخاطر لا تُعد ولا تُحصى؟ نهيب بقادة البلاد حسم الأمور، لأن كل يوم تأخير يضعنا في قلب العاصفة الضاربة في المنطقة».

الشمال: التزام نهج المستقبل

كتب حسن الأيوبي: ارتفعت في مختلف مناطق وشوارع طرابلس وجوارها وفي عكار والشمال عموماً، صور الرئيس سعد الحريري والأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري، فضلاً عن لافتات وصور تحمل شعارات سياسية تؤكد وتجدد الوفاء لقائد مسيرة الإنماء والإعمار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومتابع مسيرته الرئيس الحريري، في ظل أزمة تأليف الحكومة والعراقيل المُفتعلة وآخرها ما سُمي تمثيل النواب «المستقلين» السنة، والتأكيد على وقوف منطقة الشمال عموماً وأهلها على الدوام إلى جانب الرئيس الحريري ونهج تيار المستقبل.

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.