كرامي يعلن لائحته متحدياً الحريري: «ما بهمنا لا خرزة زرقا ولا نضوة حمرا»

دموع الاسمر

الديار

27 آذار 2018 الساعة 02:58

منذ فترة والشائعات وتركيب الاخبار المفبركة تطال الوزير السابق فيصل كرامي.. اضافة الى لصق اخبار يومية على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تحدد مكان كرامي، تارة تقول انه في لقاء مع الرئيس بشار الاسد في سوريا، وتارة اخرى يجمعه لقاء في العاصمة مع الشيخ نعيم قاسم، للتشاور في تشكيل اللوائح الانتخابية…

يوم امس جاء رد الوزير فيصل كرامي على كل المشككين بالوفود التي زحفت من كل احياء وشوارع طرابلس بالالاف من بلــدات وقرى الضــنية والمنية، للرد على هذه الفبركات باطلاق صرخة مدوية في باحة قصر كرامي في كرم القلة مرددة «ابا الرشيد نحنا معك»…

شكل اعلان «لائحة الكرامة» يوم امس  قلقا لدى الاخرين نتيجة الحشود الشعبية التي زحفت للمشاركة في هذه المناسبة.

كل المتابعين اعربوا ان عودة الامل الى ربوع مدينة تغرق في الحرمان منذ سنوات بعد وضع الوزير السابق كرامي اصبعه على الجرح عندما اكد للمشاركين في احتفال اعلان لائحته انه سيكون المشاكس اليومي في قاعة مجلس النواب دفاعا عن حقوق طرابلس، مؤكدا انه لن يهدأ حتى تحقيق كل مطالب اهل هذه المدينة المنكوبة التي تعاني من اكبر نسبة ارتفاع في البطالة والهجرة الى الخارج.

وبرأي اوساط طرابلسية ان حفل كرامي شكل اعادة خلط للاوراق، خصوصا انه ادرج في كلمته هموم المواطنين واعدا بالوقوف سدا منيعا في وجه التهميش والالغائية التي تمارس بحق طرابلس منذ سنوات، واعدا بالانماء المتوازن اسوة بباقي المناطق.

ما دفع المتابعين الى اعادة النظر في خطاب كرامي الذي جسد معاني الوفاء في هذه المدينة من خلال الثقة التي منحت للراحل الشهيد رشيد كرامي ووالده الراحل الرئيس عمر، بوصفه للحشود انهم اهل الوفاء الذي حضروا بدون اي مقابل بلا مال ولا بونات بنزين، معتبرا ان كل من شارك معنا لانهم يريدون الخلاص لابنائهم وعائلاتهم، لانهم يريدون وطنا يؤمن لهم الامن والامان والعيش بكرامة.

ما كان لافتا في مهرجان الكرامة هو الحضور الشعبي الواسع من الضنية الذين هتفوا للتغيير بعد سنوات من الاهمال والتهميش، واكدوا على وقوفهم الى جانب مرشحهم النائب السابق جهاد الصمد في معركته الانتخابية.

وحسب المراقبين لفتوا الى ان مشهد الاحتفال الكرامي شكل اعادة خلط الاوراق من جديد، خصوصا بعدما اعلن تحديه للائحة الحريري قائلا لا يهمنا «لا خرزة زرقاء ولا نضوة حمراء»، داعيا الى عدم تجريب المجرب والذي فشل على مدار خمسة وعشرين عاما موضحا  ان السلطة الحالية اثبتت فشلها في كل الملفات خصوصا الهامة والضرورية كملف المياه والكهرباء.

واوضحت الاوساط الطرابلسية  ان كرامي اعلنها للملأ عندما حدد مسؤولية من المسؤول في زج طرابلس في اتون الحروب الدموية التي انتجت عشرين جولة اقتتال، مثمنة دعوة كرامي الرئيس سعد الحريري الى اعمار التبانة قبل التفكير باعمار حلب.

ما اعلنه كرامي ايضا يدعو الى القلق خصوصا عندما تحدث كرامي اننا «في دولة بحالة طوارىء وفي دولة مفلسة ومنهارة» وان الحل الوحيد هو بالالحاح لتحصيل حقوق الطرابلسيين ومدينتهم.

بعد اعلان كرامي لائحته يتوقع ان يكون اعلان ريفي نهاية الاسبوع في فندق الكواليتي بعد عودته من فرنسا، بانتظار هذا اليوم تنطلق بعدها المعركة السياسية بين كافة القوى والتيارات السياسية وحسب المتابعين ان المعركة الاشد بين القوى والاقطاب هي على المقعد الخامس السني، خصوصا وان هناك من اعتبر ان الفائزين الاربعة بالمقاعد السنة اصبحوا معروفين هم، ميقاتي وريفي وكبارة وكرامي وان المعركة الكبرى بين تيار المستقبل في تحصيل المقعد الثاني للنائب سمير الجسر والرئيس ميقاتي في سحب هذا المقعد لمرشح ثاني على لائحته لا سيما وان لائحة الرئيس ميقاتي تجسد حالة شعبية واسعة الانتشار نتيجة تواصل ميقاتي المباشر مع الناس مما يوفر له احتمالات حصد نسبة اكبر من المقاعد.

ثم اعلن كرامي لائحته التي حملت عنوان «الكرامة الوطنية» وضمت اضافة الى كرامي، جهاد الصمد، طه ناجي، صفوح يكن، عبد الناصر المصري، أحمد عمران، أيمن العمر، عادل زريقة ورفلي دياب.

اضف رد